1945

التطورات في التجارة العالمية البحرية

شهد الوضع الاقتصادي العالمي تحسنا في عام ٢٠١٠ ، بيد أن ثمة مخاطر عديدة ﺗﻬدد بإضعاف توقعات حدوث انتعاش مستدام واستقرار الاقتصاد العالمي من بينها مشكلات الديون السيادية في عديد من المناطق المتقدمة والتقشف المالي. وتزداد هذه المخاطر حدة بفعل الأزمات الاستثنائية التي اندلعت في عام ٢٠١١ وشملت الكوارث الطبيعية وانعدام الاستقرار السياسي، فضلا عن ارتفاع أسعار السلع الأساسية والطاقة وتقلبها. ولأن النقل البحري برمته يرﺗﻬن سلبا وإيجابا بالظروف الاقتصادية الكلية السائدة في الاقتصاد العالمي، فإن تطورات التجارة البحرية العالمية كانت شبيهة بأداء الاقتصاد الأوسع نطاقا، فبعد أن تقلّص النقل البحري الدولي في عام ٢٠٠٩ ، شهد ارتفاعا في الطلب عام ٢٠١٠ وسجلت أحجام التجارة البحرية تحولا إيجابيا، لا سيما في مجالي تجارة السوائب الجافة وتجارة الحاويات. بيد أن الآفاق المرتقبة تظل هشّة، فالتجارة البحرية عرضة لما يحيط بالاقتصاد العالمي من شكوك وما يتعرض له من صدمات.

Sustainable Development Goals:
/content/books/9789213634219c005
dcterms_title,dcterms_subject,pub_keyword
-contentType:Journal -contentType:Contributor -contentType:Concept -contentType:Institution
10
5
Chapter
content/books/9789213634219
Book
false
Loading
This is a required field
Please enter a valid email address
Approval was a Success
Invalid data
An Error Occurred
Approval was partially successful, following selected items could not be processed due to error